القائمة الرئيسية

الصفحات

ابتسامة الأطفال عند نومهم ما السر وما علاقة الملائكة بذلك - موقع فارماسي أونلاين

ماهو سر ابتسامة الأطفال عند نومهم ما علاقة الملائكة بذلك - pharmacy online



سر إبتسامة الأطفال عند نومهم


​معتقد توارثته الاجيال ولكن هذه هي حقيقة الأمر

قد يلاحظ الكثيرون ابتسامة ملائكية على وجه الأطفال عند نومهم،

 دون أن يعرفوا سبب تلك هذه الابتسامة البريئة، 

واعتاد البعض أن يردد أن تلك هذه الابتسامة سببها أن ((الملائكة بتلاعبهم))، 

وهي مقولة توارثتها الأجيال منذ عشرات السنين دون أن يدري أحد تفسير ذلك الأمر، 

حيث ان البعض يعتقد أيضًا أن السبب هو أن الأطفال يحلمون او يرون ملائكة في أحلامهم ولكن الحقيقة غير ذلك.

وفيما يلي نقدم لكم سر الابتسامة البريئة الملائكية التي تظهر على الأطفال عند النوم، 

بحسب الموقع الروسي "برايت سايد" ، 

حيث إن الأمر ليس له علاقة بالملائكة على الإطلاق مثلما يتردد البعض.


الابتسامات العفوية

أظهرت دراسة حديثة، أجريت على أكثر من 500 سيدة حامل باستخدام الموجات فوق الصوتية رباعية الأبعاد، 

أن ما يصل إلى 31 جنينًا كانوا يبتسمون بالفعل، 

وهو ذلك الأمر الذي فسره العلماء بأن تلك الابتسامات العفوية لدى الطفل الرضيع ، 

عبارة عن ردود فعل لا إرادية يتدربون عليها منذ وجودهم داخل الرحم وحتى البكاء أيضًا، 

كنوع من التحضير للحظة الولادة.


( للطفل مرحلتان للنوم )


عند النوم، يمر الطفل عادة بمرحلتين من النوم: 

"النوم النشط" 

"النوم العميق"


ويُعتقد أن مرحلة النوم النشطة، والمعروفة أيضًا باسم REM، 

هي اختصار لحركة العين السريعة، 

تنتج عن نشاط الدماغ المكثف، 

وتحدث بعد 60-90 دقيقة تقريباً من النوم، 

وبعد ذلك يأتي دور مرحلة النوم العميق، 

ويبتسم الأطفال في المرحلتين كردود أفعال لا إرادية لجسمهم، 

وبعد الدخول في مرحلة النوم العميق تكون تلك الابتسامة عبارة عن شعور بالراحة.



«رد الفعل» 

البكاء والابتسام هما وسيلتان أساسيتان للتواصل لدى الطفل مع الآخرين، 

ما يعني أن ابتسامته يمكن أن تكون أيضًا استجابة للمشاعر الإيجابية أو الأحاسيس المهدئة مثل:- 

-المداعبة على الخد أو الشعور بالنظافة، 

-كما أن الذكريات السارة، 

-مثل الأصوات والروائح والأذواق، 

-يمكن أن تثير أيضا ابتسامة على الطفل.

-تقوية الذاكرة 

ويبتسم الطفل أثناء نومه لأنه يحاول تنمية دماغه ومعالجة المعلومات وتقوية الذاكرة، 

فهو لا يحلم وإنما يكتسب ذاكرة جيدة، 

والتي تشمل المواقف الجيدة التي سارت معه خلال اليوم، مثل 

-صوت والدته أو والده، 

-الشعور بالشبع، 

-خروج الغازات،

-الراحة، 

-ارتداء ملابس جيدة، 

-ملمس والدته له، 

مما يثير الابتسام لديه ويعمق من شعوره بالارتياح.

.....

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات